30 November 2021

أبوظبي  30  نوفمبر 2021

أكدت مؤسسة المباركة على أهمية ترسيخ الوعي الوطني لدى النشء والشباب بما يعزز الهوية الوطنية لدى كل منهم ويدعم توجهاتهما  نحو المستقبل في الخمسين المقبلة عملاً وبذلاً وعطاءً في خدمة الوطن ، مشيرة إلى أهمية دور المؤسسات المجتمعية في بناء الوعي الوطني لدى هذه الشرائح يواكب توجيهات قيادتنا الرشيدة . 

جاء ذلك خلال ورشة العمل الموسعة التي نظمتها مؤسسة المباركة لطلبة المدارس بعنوان :( أجيال المستقبل في الخمسين القادمة ) بالشراكة مع أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية وباستضافة المجمع الثقافي في قصر الحصن في أبوظبي وبحضور 50 طالباً وطالبة من مدرسة حمدان بن زايد في أبوظبي .

 وأكدت نجلاء النقبي المدير العام لمؤسسة المباركة على أهمية هذه الفعالية التي تترجم رسالة المباركة وأهدافها بشأن إكساب الطلبة المشاركين المعلومات والمعارف التي تعزز من إلمامهم بمبادىء الهوية الوطنية وتعريفهم بآلية دفع جهود التنمية الحضارية التي تشهدها دولتنا ونحن نحتفل بعيد الاتحاد الخمسين .. وأشارت النقبي إلى أن الفعالية تضمنت عدداً من المحاور الحيوية التي أثرت المحتوى المعرفي للطلبة المشاركين وفتحت أمامهم آفاقاً واسعة لطرح الأفكار والمبادرات الإبداعية التي تساهم في رسم صورة مشرقة للخمسين المقبلة .

وفي هذا الإطار أعربت مريم المنصوري، ممثلة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية عن سعادتها برؤية جيل جديد واعي ومثقف، ذكي وقادر على الابداع مثل الذين شاركوا في الورشة حيث قالت: " أجيال المستقبل هم كل ما نراهن عليه في تقدم وتطور الوطن والوصول به الى أعلى المراتب ولا شك أن المكتبة تلعب دورا مهما في تأسيس الحصيلة الثقافية للأجيال طوال العام من خلال برامج ثقافية وأنشطة متنوعة تغرس حب القراءة والثقافة في قلوب الصغار والشباب، وهذا ما حاولنا القيام به بالتعاون مع مؤسسة المباركة عبر توفير مصادر المعرفة بأحدث الأدوات والتقنيات المميزة معرفية للتعلم والاستكشاف وتنمية الوعي الثقافي والاجتماعي للأجيال الناشئة في محيط يجمع بين المتعة والمعرفة. وفي نفس الوقت الذي تحتفل به الدولة باليوم الوطني الخمسين وهذا سبب اخر يمكننا من خلاله تعزيز قيم الوطن وأهدافه للطلاب".

وتضمنت ورشة العمل أربعة محاور في المحور الأول تطرق فريقمركز أبوظبي للصحة العامة بالتنسيق مع أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية عن التغذية وأهمية الرياضة للفئة العمرية 12  17. و التغذية المطلوبة للنمو السليم والعناصر الغذائية المطلوبة لنظام غذائي متوازن وجسم صحي. 

وفي المحور الثاني تطرقت مؤسسة المباركة إلى دور التفكير خارج الصندوق وتناولت خلالها ضرورة تغيير أنماط التفكير  لدى أجيال المستقبل ، قواعد الخروج من التفكير الروتيني ، التفكير الإبداعي ،والتأكيد على أهمية التفكير الإبداعي للأجيال القادمة لتحقيق النجاحات المتواصلة لهذا الوطن ، فبهذه الإبداعات يتقدم الوطن ويرتقي .

 

وجاء في المحور الثالث دور الإعلام في الخمسين المقبلة وتحدث فيه فريق المجمع الثقافي ورشة تعليمية بشأن التصوير باستخدام الإضاءة ، تناولت الورشة عن مبادىء وأساسيات التصوير وتعريف الطلبة بتقنيات التحكم في الإضاءة ودعمهم للتعبير عن أفكارهم الإبداعية وتعريفهم بأفضل الممارسات الدولية وأحدث التطورات التكنولوجية في صناعة التصوير الضوئي .

واختتمت الورشة بالمحور الرابع حول الألعاب التراثية حيث قدم فريق المجمع الثقافي ، ورشة تراثية عن الألعاب الشعبية وكيف تعبر هذه الألعاب عن روح الشعب ووجدانه وعاداته وتقاليده، فهي وليدة البيئة التي تشكّلها وتعطيها طابعها الخاص . حيث استمتع الطلبة بالألعاب بوجود جو من التحدي .

وفي ختام الورشة عقد نقاش مفتوح بين المحاضرين والطلبة تم خلاله التطرق إلى أفضل الممارسات العملية وتجارب الطلبة فيما يتعلق بالمحاور المطروحة وآلية الاستفادة وتبادل الخبرات في هذا الصدد .